زهير بن القَين
23 ديسمبر, 2011 – 6:45 م | أضف مشاركة

تعريف موجز
هو زهير بن القَيْن الأنماريّ البَجَليّ، من شجعان المسلمين، وممّن اشترك في الفتوح الإسلاميّة، وقد التحق بالإمام الحسين عليه السّلام أثناء الطريق.. وهذه قصّة التحاقه.
توفيق رفيع
عَلِم الإمامُ الحسين عليه السّلام أنّ يزيد بن معاوية …

أكمل قراءة الموضوع »
قرية كرانة

تاريخ قرية كرانة القرية الخضراء

أسلاميات

ادعية وزيارات منجات اعمل اسلامية

أهل البيت (ع)

أهل البيت عليهم السلام

حول العالم

حول العالم

ذراري الائمة

ذراري الائمة

الرئيسية » قرية كرانة

كرانه والحسين طول الاسبوع والعام (تراثيات)

كاتب الموضوع : في : 30 يونيو, 2011 – 5:26 مأضف مشاركة |

”من تراث القرية الخضراء“
«عادات و تقاليد »
تقرير : علي خضير
كرانة واحدة من القرى الواقعة على خط البديع … وامتازت كرانة بالزراعة وصيد السمك وكثرة المساجد والحسينيات ومهن كثيرة ولكنها اندثرت مع مر السنين.
ونريد ان نتطرق في هذة الموضوع الي العادات التي كان الاباء يواضبون عليها ويرون
انها تتقلص شيئاً فشيئاً مع مرور الزمن .
والعادات أو العادة هي عبارة عن قيام شخصٍ بتخصيص ليلة لقراءة مجلس حسيني , إما في بيته أو في المأتم.
وهناك الكثير من اهالي كرانة يضعون لهم عادة في منزلهم وذلك مرة في الاسبوع اي أنه سوف يكون هناك في كل ليلة قراءة , وربما أكثر من مجلس .
وهذه بعض العادات التي لا زالت تقام في القرية:

ليلة السبت في بيت الحاج عبداللة القلعاوي.

ليلة السبت منزل المرحوم الحاج أحمد محسن أمان

ليلة السبت في بيت المرحوم الحاج حسن باقر الاسود

ليلة الاحد في بيت الحاج عبد الله راشد.والحاج جميل العجيمي

ليلة الاثنين في بيت الحاج احمد راشد سابقاً والحاج يوسف القلعاوي.

وحديثاً في بيت الحاج عبد الامير الطباخ. وبيت المرحوم الحاج زهير

وليلة الثلاثاء في بيت الحاج احمد سلمان القلعاوي.

وليلة الاربعاء في بيت الحاج احمد المختار رحمه الله.

وليلة الخميس في بيت الحاج عبد الله راشد سابقاً . و بيت الحاج حمزة مبارك

وليلة الجمعة في بيت الحاج علي مشعل.

ويوم الجمعة صباحاً في بيت الحاج عبد الله راشد. سابقاً

وايضاً يوم الجمعة الصبح بيت سماحة السيد علي الخباز

ويوم الجمعة عصرا في بيت ملا احمد النوح .

وهكذا طول الاسبوع وعلى مدار السنة.
ونلاحظ اخوتي واخواتي ان العادات في قريتنا كانت قديمة ونحن توارثناها عن الأجداد والآباء.
وبدوري أنا سألت أحد الخطباء في احدى العادات عن عمر العادة التي يقرأ فيها فقال أكثر من تسعة عشر سنة ويقول الخطيب نفسه أنه يحب أن يقرأ مع ثلاثة أشخاص في قرية كرانة أفضل من أن يقرأ مع عشرين في قرية أخرى لأن كرانة تشجع الخطيب على القراءة,وهذا على حد تعبيره .
ويستطيع أن يستخدم اكثر من اسلوب في الخطابة ويقول ايضاً أن أهالي كرانة يتفاعلون مع الخطيب بشكل ملموس وهذا ماشجعنه على المواصلة طيلة هذة الفترة الطويلة .

وفي الختام ادعو الناس الي الذهاب إلي تلك العوائد أوالعادات وتفعيل الحضور لانها لاتقتصر على كبار السن فقط بل على كل الأفراد.

﴿ذلك ومن يعظم شعائر الله فانها من تقوى القلوب﴾

سورة الحج – سورة 22 – آية 32

وفي الختام أتمنى أن يحوز المقال على أعجابكم.

شارك بتعليقاتكـ الأن !

أضف مشاركه الأن , أو مشاركات خارجية من الموقع الخاص بك. يمكنك أيضاً الأشتراك في هذه التعليقات.