زهير بن القَين
23 ديسمبر, 2011 – 6:45 م | أضف مشاركة

تعريف موجز
هو زهير بن القَيْن الأنماريّ البَجَليّ، من شجعان المسلمين، وممّن اشترك في الفتوح الإسلاميّة، وقد التحق بالإمام الحسين عليه السّلام أثناء الطريق.. وهذه قصّة التحاقه.
توفيق رفيع
عَلِم الإمامُ الحسين عليه السّلام أنّ يزيد بن معاوية …

أكمل قراءة الموضوع »
قرية كرانة

تاريخ قرية كرانة القرية الخضراء

أسلاميات

ادعية وزيارات منجات اعمل اسلامية

أهل البيت (ع)

أهل البيت عليهم السلام

حول العالم

حول العالم

ذراري الائمة

ذراري الائمة

الرئيسية » قرية كرانة

عصفـورا صغيرا يمكن أن يتسبب في

كاتب الموضوع : في : 3 يونيو, 2011 – 4:05 صأضف مشاركة | Print This Post Print This Post

من يصـدق ان عصفـورا صغيرا يمكن أن يتسبب في اشعـال حريـق يأتي على حـي بأكملـه؟
لقد حدث هذا في قرية كرانة، و قبـل أن تفزعـوا، فقد حدث ذلك قبـل حوالي 40 عامـا.. أمـا
كيف حدث الحريق ، و كيف أتت النيران على حي بأكمله من أحياء القرية، فهذا ما سيرويه
الحاج سيد سعيد سيد محمد في دردشة سريعة أجرتها معه الزاوية.يقول الحاج سيد سعيد: لن أنسى أبدا حادث الحريق الـذي شب في القريـة و التهـم عشـرين
منزلا هي عبارة عن حي بأكمله. و سبب هذا الحريق هو عصفور صغير كـان يملكـه حجـي
جاسم أحد سكان القرية حيث طار العصفور من يده الى فوق( العريـش ) فقـام حجـي قاسـم
و أشعل نارا داخل العريش ظنا منه بأن العصفور سوف يعـود اليـه و لكـن الـذي حدث كـان
العكس فحين شعر العصفور بحرارة النار طار و نتيجة لذلك اشتعل العريـش و امتـدت النـار
الى باقي المنازل و اتذكر ان الوقت كان صباحا. و حدث هذا قبل 40 سنة مـن الآن أو أكثـر
حيث أني لا أتذكر التواريخ جيدا.

الحياة الآن أحسن من الاول
و يقول الحاج سيد سعيد:
بعد تنهيدة: الله لا يرجع علينا سنين أول كان الواحد لا يجد لقمة
العيش، الآن كل شيء تغير و زاد الخير و عم الجميع لكن الذي يحز في نفسي هو ابتعاد
الشباب عن الزراعة حيث فتحوا المجال للأيادي الاجنبيـة التي لـيس لديهــا خبـرة في هـذا
المضمار الهام الذي تعتمد عليه أكبر الدول كمصدر رئيسي لاقتصادها.
انني ادعو الشباب لعدم تجاهل هذا المضمار و عدم التقليل من شـأن من يمارس الزراعة
لأن الزراعة تغنينا من الاعتماد على الـدول غـير العربيـة و الاسلاميـة. اتذكـر ان قريتنــا
كرانة من القرى التي تشتهر بالزراعة و كثرة المزارعين و كنا نعتمد في ري هذه المزارع
على العيون الطبيعية حيث كانت بالقرية عينان واحدة في الشرق و تسقى المزارع التي تقع
شرق القرية و من ضمنها مزرعتي و يصل جدول هذه العين الى البحر و هناك عين (فضل)
في الغرب و تسقى المزارع التي تقع في الجهة الغربيةمن القرية اضافة الى بعض العيـون
الصغيرة و هي عيون النباتة و الشحامـات و الحديقـة معظمهــا دفنـت و لـم يتبقــى الا عيـن
الشحامات و اتذكر اننا كنا نستخدم ثلاث طرق لتوصيل الماء الى المزارع.

خمسون حمارا !
و حول سؤال عن الطرق التي كانت تستخدم لنقل المحاصيل الى الأسواق قال:
-كنا نستخـدم الحميـر في نقـل المحصـول و اتذكـر ان أكثـر من خمسيـن حمـارا يخـرج من

القرية من الفجر الباكر و يتوجهون الى المنامة و بعضها الى القرى و كانت سوق الخضار
في ذلك الوقت قرب مسجد الخواجة ثم نقلت الى قرب مسجد المهزع ثم الى الچبـرات التـي
كانت موجودة مكان فندق عذاري حاليا و أتذكر ان عائلة العجمي اول عائلة اشترت سيارة
في القرية و كان ذلك قبل أربعين سنة و تبعتها عائلة الكندي و اتذكـر ان ضمـان المـزارع
كان لا يتجاوز 25 روبية هندية بعكس الوقت الحاضر و كانت القرية تسمـى ( الركـع ) أي
كرانة و كان عدد الذين يجيدون القراءة و الكتابة في القريـة ثلاثـة هـم حجـي علـي مختــار
القرية و أحمد بن طاهر و السبيعي و كان جميع أهل القرية يقضون أوقاتهم و خصوصا في
الليل في ثلاثة مجالس هي مجالس الكندي العجسي و المختار و كـان معظمهـم يسهــرون
من الفجر و كانت معظم سوالفنا حول الزواج و المهور كيف ستكون في المستقبل و هذا ما
حدث كان المهر في السابق لا يتجاوز 120 روبية و الان اصبح اقل مهر 1500 دينـار اذا
كان أكثر قليلا.
اجرى اللقاء: شبر الوداعي
أخبار الخليج – 11/6/1989م

شارك بتعليقاتكـ الأن !

أضف مشاركه الأن , أو مشاركات خارجية من الموقع الخاص بك. يمكنك أيضاً الأشتراك في هذه التعليقات.