زهير بن القَين
23 ديسمبر, 2011 – 6:45 م | أضف مشاركة

تعريف موجز
هو زهير بن القَيْن الأنماريّ البَجَليّ، من شجعان المسلمين، وممّن اشترك في الفتوح الإسلاميّة، وقد التحق بالإمام الحسين عليه السّلام أثناء الطريق.. وهذه قصّة التحاقه.
توفيق رفيع
عَلِم الإمامُ الحسين عليه السّلام أنّ يزيد بن معاوية …

أكمل قراءة الموضوع »
قرية كرانة

تاريخ قرية كرانة القرية الخضراء

أسلاميات

ادعية وزيارات منجات اعمل اسلامية

أهل البيت (ع)

أهل البيت عليهم السلام

حول العالم

حول العالم

ذراري الائمة

ذراري الائمة

الرئيسية » البحرين

إقليم البحرين

كاتب الموضوع : في : 12 سبتمبر, 2011 – 6:39 مأضف مشاركة | Print This Post Print This Post

البحرين (مصطلح قديم) هي منطقة تاريخية كانت تقع في شرق شبه الجزيرة العربية. امتدت من البصرة شمالا إلى عمان جنوباً على طول ساحل الخليج العربي، وقد شملت الكويت، والأحساء والقطيف وقطر والإمارات وجزء من عمان بالإضافة إلى جزر أوال (مملكة البحرين حالياً). كانت القطيف عاصمة هذا الإقليم.

قبل الإسلام

التحضّر في هذه المنطقة قديم جداً ويعود إلى العصور الحجرية ويعود على الأقل إلى حضارة دلمون التي ازدهرت فيما بين 1200 و 1600 قبل الميلاد، والتي كان مركزها في جزر البحرين وتركت هناك آثاراً كثيرة. ورد في النقوش الأكادية ان الملك منشتسو (2306-2292) ق.م قد غزا بحرا الساحل الشرقي للخليج العربي ولما وصلت سفنه الساحل تجمع ملوك المدن الذين بلغ عددهم 32 ملكا وقرروا محاربته غير انه انتصر عليهم وسلمت تلك المدن له[1], ويظهر من نقش على تمثال نرام سين ان سلطانه وصل حتى مجان (عمان) وان اهلها اقاموا ثورة ضده لكنه هزمهم ومجان كانت معروفة في زمن الأكديين حيث ذكروا انها تنتج النحاس والفضة وذكر نص الملك شلجي (2047-1999) ق.م ان هناك صناعة للسفن في مجان. كما تعود بعض أقدم النقوش باللغة العربية إلى هذه المنطقة وهي النقوش الحسائية، والتي تمثّل مرحلة قديمة من اللغة العربية كانت تستخدم فيها حرف “الهاء” كأداة تعريف متشابهة مع اللغات السامية الأخرى كالعبرية.

وترد القطيف الحالية باسم “كاتيوس” في الخرائط الرومانية، كما عرفها العرب باسم “الخط”. أما واحة الأحساء، فعرفت حينها باسم احساء بني سعد. كانت في المنطقة اسقفيات للمسيحية النسطورية منها هجر والخط ودارين وسماهيج وبيت قطراية (قطر)وظلت تلك الديانات منتشرة في المنطقة حتى ظهور الإسلام الإسلام في عام 629.

تنوخ

تشكلت تنوخ من اتحاد قبلي شمل أكبر القبائل العربية، ضمت :قضاعة، وقبيص، وإياد، وتميم، والأزد، وجماعة من العماليق، وبقية من القبائل العربية النجدية والتهامية، واتفق زعماء هذه القبائل على تمليك زعيمهم مالك بن فهم والمناداة به ملكاً على المنطقة المحصورة بين نجد غرباً والخليج العربي شرقاً وحدود عُمان جنوباً، وحدود البصرة شمالاً، وقد سميت هذه المنطقة الجغرافية الشاسعة البحرين.

ويخالط الغموض قصة هجرة العرب إلى العراق، وقصة الحلف التنوخي، وقيام الممالك العربية في العراق وسوريا، ألا ان مؤرخي العرب كافة أتفقوا على أن القبائل العربية تحالفت باسم تنوخ وحكموا إقليم البحرين وتطلعوا إلى العراق ودخلوه، وكان أول ملك عربي منهم هو مالك بن فهم الذي مات في العراق ودفن فيه، وتولى الحكم بعده أخوه عمرو بن فهم، فلما مات عمر تولى الملك جذيمة الأبرش.

وفي عهد الملك جذيمة الأبرش استقر الملك للعرب وتطورت أساليب إدارة الحكم وشؤون المُلك، ووصفه المؤرخون بأنه ملك عظيم ضم إليه شمل العرب وأسس لهم أركان دولة كبيرة وغزا بجيوشه الممالك المتاخمة لدولته الممتدة.

العصر الإسلامي

صدر الإسلام

يروى أن رسول الله محمد خير بين الهجرة إلى المدينة أو البحرين, وفي بداية الدعوة الإسلامية كان إقليم البحرين من أول المناطق التي اعتنق سكانها الإسلام في الجزيرة العربية، بالرغم من بعدها عن المدينة المنورة. بني في ذلك العهد مسجد جواثا الذي صليت فيه ثاني جمعة في الإسلام، ويعد من أقدم المساجد في التاريخ وبعض آثاره قائمة في العصر الحالي, ويروى أن النبي محمد زارالقطيف كانت القبيلة الأبرز في المنطقة آنذاك هي عبد القيس من ربيعة بزعامة الجارود بن المعلى العبدي، وعليه سمّيت بلدة الجارودية الموجودة في نواحي القطيف إلى اليوم، وقد دخلت القبيلة بقيادته في الإسلام سلماً حسب ما ترويه المصادر الإسلامية. وكان من قبائل المنطقة الأخرى عشائر من بني تميم ومن بكر بن وائل.

كانت البحرين إحدى مسارح حروب الردة بعد وفاة النبي محمد مباشرة عام 633 م، إذ قاتل فيها المسلمون بقيادة العلاء بن الحضرمي المرتدين من بني تميم وغيرهم، إلا أن قبيلة عبد القيس كانت قد بقيت في مجملها على الإسلام.

بقيت البحرين كسائر مناطق الجزيرة العربية موالية لعلي بن أبي طالب أثناء الحرب التي خاضها مع معاوية بن أبي سفيان في خلافته، ولكن في العصر الأموي استولى على المنطقة طائفة النجدات من الخوارج، وكان مركزهم في اليمامة (شرق نجد)، إلا أن دولة النجدات سقطت سريعاً عام 692 م. بعد ذلك نصب الأمويون ومن بعدهم العباسيون ولاتهم على المنطقة.

شارك بتعليقاتكـ الأن !

أضف مشاركه الأن , أو مشاركات خارجية من الموقع الخاص بك. يمكنك أيضاً الأشتراك في هذه التعليقات.